الثلاثاء، 1 مايو، 2012

الادوية الممنوعة للحوامل - اضرار الاعشاب والاشعة السينية على الحمل




توجد أدوية معينة، تتضمن بعض مسكنات الألم كثيرة الإستخدام، يمكن أن تؤذي صحة الجنين ولكن بعضها الآخر غير ضار، وعلى سبيل المثال فإن الضار من هذه الأدوية هي التي تعالج الحالات المزمنة مثل الربو، وأمراض الغدة الدرقية، وأمراض السكري والصرع. ولكي تكوني في جانب الأمان يجب عليك أن تستشيري طبيبتك دائما، أو الصيدلي قبل أخذ أية أدوية. إحرصي على أن تكون الطبيبة، أو طبيبة الأسنان وغيرهم من العاملين في مجال الصحة على علم بحملك وذلك قبل أن يصفوا لك أو يعطوك أية علاجات.

تحدثي مع الطبيبة إن كنت تتناولين أية أدوية بشكل منتظم، وذلك قبل أن يحدث لديك الحمل أو بمجرد أن تكتشفي أنك أصبحت حاملا فعلا. حاولي أن تتجنبي تناول الأدوية التي تباع بدون وصفة طبيبة بقدر الإمكان. الأدوية والعلاجات التي تعتبر آمنة تتضمن الباراسيتامول، ومعظم المضادات الحيوية وعلاجات الأسنان وهذه تتضمن التخدير الموضعي وبعض الأمصال واللقاحات ومنها لقاحات التيتانوس والتطعيم ضد الإنفلونزا والعلاجات الخاصة بالتخلص من النيكوتين. ولكنك يجب دائما أن تتأكدي أولا من أية أدوية بإستشارة الطبيبة أو الصيدلي.

الأدوية والأعشاب التي تعالج الإضطرابات المرضية الخفيفة أثناء الحمل، تستلزم من الحامل أن تتأكد أولا أنها آمنة ولا تضر الجنين. لعلاج الإمساك يجب إختيار علاج غير مضر للجنين وعلى سبيل المثال تناولي المزيد من الألياف مع تناول المسهلات الطبيعية والتي تحتوي على عشب الاسبغول، ومن العلاجات الغير مضرة للحامل ولكنها تستلزم إستشارة الطبيبة قبل تناولها دواء البسكوديل واللاكتيلوز.

تناول العسل مع الليمون والمذابان في ماء ساخن يعتبر علاجا للكحة غير مضر للجنين أما أدوية الكحة الممنوعة للحوامل فهي الأدوية التي تحتوي على الكودايين، ويجب أن لا يتم تناولها مطلقا إلا بعد إستشارة الطبيبة. المحاليل المضادة للجفاف التي تتناول عن طريق الفم تعتبر علاجا للإسهال وهي غير مضرة للجنين أما اللوبرامايد فيعتبر من الأدوية الممنوعة للحوامل. من علاجات البواسير الغير مضرة للجنين إستخدام الكريمات المسكنة للألم والمراهم والأقماع الشرجية. ويعتبر إستخدام كمادات أو أكياس ثلج من علاجات البواسير غير المضرة للحامل.

العلاجات الغير مضرة والمستخدمة لحساسية حمى القش وحساسية حشرات الغبار أو حساسية شعر الحيوانات الأليفة، تتضمن بخاخة الأنف والمحتوية على مضادات الهيستامين وقطرات العين وبخاخة الأنف المنشطة للتنفس. ومن العلاجات الغير مضرة للحامل والتي تؤخذ بعد إستشارة الطبيبة، إستخدام جرعات قليلة جدا من مضادات الهيستامين من النوع لوراتادين وكلورفينيرامين. أما بقية أنواع مضادات الهيستامين الأخري فهي من الأدوية الممنوعة للحوامل.

من أفضل علاجات قمل الرأس الغير مضرة للجنين إستخدام مشط مبتل بالماء أو إستخدام علاج دميتيكون، أما العلاج الغير ضار للحامل ويأتي في المرتبة الثانية فهو الأدوية المحتوية على الملاثيون المذاب في الماء. عسر الهضم من أفضل علاجاته الغير مضرة للجنين تناول الفوار المعالج لسوء الهضم. وعلى الرغم من أنه علاج غير مضر للحامل فإنه يلزم إستشارة الطبيبة قبل تناول الأدوية التي تقلل من حموضة المعدة مثل امبرازول.

لعلاج إحتقان الأنف أو إنسداده أو سيولة المخاط بطريقة لا تضر الجنين فإن الأفضل إستنشاق البخار عن طريق غلي بعض الماء في إناء أو عن طريق إستنشاق الماء الساخن في الحمام. أما في الحالات الشديدة، فيتم أخذ كميات قليلة بعد إستشارة الطبيبة من أدوية افرين، اوتريفين عن طريق بخاخة الأنف وهي علاجات غير مضرة للحامل. أما الأدوية الممنوعة للحوامل فإن منها بنادول أو سودافيد خاصة في الثلث الأول من الحمل.

من مسكنات الألم غير المضرة للجنين واللازمة لعلاج الصداع وآلام الأسنان فإن الأفضل هو باراسيتامول وعلى الرغم من الايبوبروفين غير مضر للحامل لكنه لا يؤخذ إلا بعد الأسبوع الرابع عشر وقبل الأسبوع السابع والعشرين من الحمل ولا يتم تناوله في الثلث الأول أو الثالث من الحمل إلا بعد إستشارة الطبيبة. الأدوية التي تحتوي على الكودايين مثل تيلينول أو البارامول تعتبر من الأدوية الممنوعة للحوامل ولا تؤخذ إلا بإستشارة الطبيبة.

لعلاج الديدان الخيطية بطريقة لا تضر الجنين فإن عليك أن تتجنبي جميع الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية، ويجب أن تصف لك الطبيبة علاجا لا يضر الحمل مثل دواء بريسبن ولكن لا يفضل تناول هذا العلاج خلال الثلث الأول من الحمل. أما إختيار أفضل علاج لإلتهابات المهبل والتي لا تضر الجنين، فإن عليك عدم تناول أية أدوية تباع في الصيدليات بدون وصفة طبية. ويكون عليك إستشارة الطبيبة لإختيار علاج لا يضرك مثل تحاميل أو كريم كانستين. لا تستخدمي الأقماع إذا كان موعد الولادة قد إقترب. ومن الأدوية الممنوعة للحوامل دواء ديفلوكان.

الحمل والاعشاب والعلاجات المنزلية

لا تعتبر كل العلاجات الطبيعية آمنة أثناء الحمل. ويجب التأكد من أن أخصائيي العلاجات التكميلية وطب الأعشاب يستخدمون علاجات مصرح بإستخدامها كما يجب أن يخبرك أخصائي الأعشاب بالأعراض الجانبية وأضرار هذه الأعشاب على الحمل. ويجب أن تخبري الطبيبة أو الصيدلي بنوع الأعشاب التي تتناولينها أثناء الحمل.

الاشعة السينية والحمل

يجب أن تتجنب الحامل التعرض للأشعة السينية أثناء شهور الحمل بقدر الإمكان. وإحرصي دوما على أن تعرف طبيبة الأسنان أنك حامل وذلك قبل بدء تلقي العلاج.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق